Camel Ride Experience

 

Date: 6 – 7 March  2015

تجربة ركوب الإبل على الطريقة التقليدية في منطقة حائل

 من افضل التجارب التي نفذتها رحلات هيا رحلة ركوب الإبل في منطقة حائل الهدف منها السير على ظهور الإبل  مسافة ٦٠ كيلو متر بالطريقة التقليدية التي يستعملها البدو قديما  عبر النفود الكبير على خطى الليدي آن بلنت والتوقف في جبة  عند رسومات الجبال في أم سنمان ثم قصر النايف مقر إقامة  اليدي بلنت أثناء قدومها لشراء الخيول العربية الاصيلة من سوق حائل  خلال يومي ٥-٧ مارس ٢٠١٥  وبقيادة الدليل والخبير في الصحراء  التي ولد وترعرع فيها  الاستاذ بشير سعود الشمري ومع مجموعة من السيدات كان عددهم ٨ مسار الرحلة يبدأ وصلنا المطار الساعة ٧:٣٠ صباحا وتوجهنا مباشرة الى قرية قنا الموقع المتفق عليه للانطلاق إلى عمق النفود الكبير حيث يوضع الشداد على ظهر الإبل  (مثلث  من الخشب على شكل كرسي ) مريح  مصنوع من صوف الابل والاغنام ذو  الالوان الزاهية.   انطلقت قافلتنا المكونة من ٨ من ركائب الإبل على ظهر كل ركوبه شخص يتقدمنا سيرا على الأقدام الدليل وهو يمسك بخطام الجمل  مع نسمات الصباح الطيبه واستمرت المشي لمدة ٣ ساعات بدأت الشمس تزداد حرارتها وعند الظهيرة  توقفت القالة للاستراحة وتناول طعام الغداء، وبداء  القائد ومعاونه بتجهزوا وجبة الغداء  اللذيذة من الكبسة السعودية والفواكه الطازجة ، ثم اكملنا المسير لمدة ٣ ساعات على ظهور الابل  واستمتعنا بمشاهدة الغروب ونحن نسير عبر رمال النفود الكبير بكل حرية في الهواء منعش والسماء زرقاء صافية ورمال ذهبية تتكسر على سطحها أشعة شمس الغروب وتوقفنا والركائب  ولون الشفق الاحمر يلوح في الأفق بدأ أفراد  المجموعة بترتيب مكان النوم والقائد ومساعدة يجهزون وجبة العشاء مع  خبز الجمرية  المحلي.  بعد تناول وجبة العشاء  نتجاذب اطراف الحديث والقائد المميز الاستاذ سعود بشير يحكي لنا قصص عن المكان الذي نسلكه في رمال النفود الكبير ويروي لنا اخبار عن  الناس الذي مرر به عبر قوافل التجارة من ابل وسيارات ومشيا على الأقدام، واخبرنا ان الناس تركت السكن في البادية ليس مشقتها فحسب بل لنقص الماء والحياة الطبيعية والتصحر الذي أصاب البلاد ادى الى هجرتها وايضا تغير نمط الحياة في السعودية وهجرت الناس من الحياة الريفية والصحراوية إلى المدن الكبيرة.  لم تصل الساعة إلى التاسعة مساء إلا ومجموعتنا جميعها تغط في سبات عميق فلقد ارهقنا اليوم من السير على ظهور  الإبل وكان الهواء شديد وسط النهار.  قبل بزوغ الشمس وعند الساعة الرابعة صباحا بدأ أفراد المجموعة بالتحركة ولملمة المفارش والأدوات الخاصة بنا للاستعداد للمشي قبل شروق الشمس، قائدنا سخن الماء وزود المجموعة بالقهوة الصباح والتزود بالتمر والفواكه اثناء الطريق، وكانت من أجمل اللحظات في الرحلة مشاهدة شروق شمس الصباح في وسط صحراء النفود الكبير على رمالها الذهبية  النظيفة والغنية بالمعادن والسيليكا وتحتفظ بداخلها كنوز من القصص والحكايات العجيبة.  اكملنا السير ثلاث ساعات في الصباح الباكر وتوقفنا لتناول وجبة الإفطار عند  أحد رمال النفود  العالية حيث جفلت الركائب وتمنعت الإبل من الصعود مما اضطر القائد والدليل للسير بها بشكل دائري  والصعود من الجهة المنخفضة من النفود كي يوم سهل عليها الوصول تناولنا وجبتنا وسط الضحكات والتمتع بجو مشبع بالامن والطمأنينة  وقائدنا الطيب يكرمنا  على عادة اهل حائل الذين اشتهروا بالكرم والجود والحرص على راحة الضيف فهو وفريق عمله لم يعاملونا كزبنائن بل كاسرة واحدة يحرصون على راحتنا و يتفقدون المجموعة  باستمرار، بعد الافطار اكملنا مسير ٣ ساعات اخرى للموصل إلى المحطة النهائية  في رحلتنا علي ظهور الابل وتوقفنا معها للغداء ثم غدرنا بالسيارات لزيارة جبال ام سنمان  ومشاهدة الرسومات الصخرية عند غروب الشمس لليوم الثاني في رحلتنا ثم زرنا  بيت قصر النايف  الذي أقامه فيه الليدا آن بلنت ومن ثم أطلقنا لاي مطار حائل للعودة الي الرياض والتعب  يأخذ من الأكثر وعضلات مشدودة بعد المسير ١٢ ساعة قطعنا خلال ٦٠ كيلو متر  على ظهور الإبل في قافلة مميز ورشيقة جميع افراد مجموعتها من السيدات.

translation by google must be checked with professional editor.

Camel riding experience the traditional way in the Hail region

 

One of the best experiments carried out by trips is the camel ride in the Hail region, the goal of which is the appearance of camels 60 km in the traditional way used by the Bedouins in the past through the large expanse on the Lady Ann Blunt line and stop in a meal at the drawings of the mountains in Umm Sunman then Qasr al-Nayef is the residence My hands Blunt while coming to buy purebred Arabian horses from Hail market during the days of 5-7 March 2015 and led by the guide and expert in the desert in which Mr. Bashir Saud Al-Shammari was born and raised and with a group of women they were 8 the flight path starts we arrived at the airport at 7:30 am and we went straight To the village of Kanaki, the agreed site for launching to the depth of the great power, where the chains are placed on the back of camels (a triangle of wood in the form of a chair), comfortable made of camel wool and brightly colored sheep. To start our convoy of 8 camel riders on the back of each ride a person walks us on foot The guide is holding the streak of camel with good morning breezes and the walk lasted for 3 hours The sun started to get hotter and at noon the stopping stopped for lunch and lunch and the leader and his assistant Prepare the delicious lunch of Saudi kabsa and fresh fruits, then we completed the walk for 3 hours on the back of camels and we enjoyed watching the sunset as we walked through the great sands of the air with all the freedom in the air refreshing and the clear blue sky and golden sands that crack on the surface of sunset rays and stopped us and the cars and the color of the red twilight waving Looming on the horizon, group members began arranging the sleeping area, the leader, and helping prepare dinner with the local Jamriya bread. After eating dinner, we chat with the parties of the conversation and the distinguished leader, Mr. Saud Bashir, tells us stories about the place we travel in the sands of the great Nafud and tells us news about people who passed through trade caravans from Apple and cars and on foot, and told us that people left the housing in the desert is not hard Rather, the lack of water, natural life, and desertification that affected the country led to its emigration, and also changed the way of life in Saudi Arabia and migrated people from rural and desert life to big cities. It did not arrive at nine o’clock in the evening except for our group, all of which are covered in deep slumber. We were exhausted today by walking on camel backs, and the air was intense in the middle of the day. Before the dawn of the sun and at four in the morning the members of the group started to move and to understand our concepts and tools to prepare for walking before sunrise, our leader heated the water and provided the group with morning coffee and refueling dates and fruits during the road, and one of the most beautiful moments in the trip is to watch the morning sunrise in the middle of the Great Nafud desert on Its clean, golden minerals and silica sands keep inside it treasures of wonderful stories and tales. We continued walking for three hours early in the morning, and we stopped to eat breakfast at one of the high sands of Nafud, where the stirrups were startled and camels were prevented from going up, which disturbed the leader and the guide to walk in a circular way and ascend from the low side of the depletion for a day that made it easy for us to reach our meal during laughter and enjoy a saturated atmosphere With security and reassurance, our good leader honors us for the habit of the people of Hail, who were known for their generosity, generosity, and concern for the comfort of the guest. He and his team did not treat us as customers, but as a family, they keep our comfort and inspect the group continuously. After breakfast, we completed another 3-hour walk to the final leg of our journey on the appearance of camels. We stopped with her for lunch, then we left with cars to visit the mountains of Um Sunman and see the rock paintings at sunset for the second day of our trip, then we visited the house of Al-Naif Palace where the Lady Anne Blunt stayed, and then we launched to any airport in Hail to return to Riyadh and the fatigue takes from the most tight muscles after the 12-hour walk We traveled 60 kilometers on the back of camels in a distinguished and graceful convoy of all members of its group of women.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

en_USEnglish